أرباب المخابز استجابُوا بصورة كبيرة للقرار الوطنِي الذِي اتخذته الجامعة، ذاكرًا أنَّ حواليْ 13 ألف مخبزة عصريَّة، و7 آلاف بلديَّة، ستخوض الإضراب. | مطلقات و ارامل و بنات جادات للتعارف و الصداقة و الدردشة

أرباب المخابز استجابُوا بصورة كبيرة للقرار الوطنِي الذِي اتخذته الجامعة، ذاكرًا أنَّ حواليْ 13 ألف مخبزة عصريَّة، و7 آلاف بلديَّة، ستخوض الإضراب.

boulangermaroc_336010292

 

فِي واحدٍ من فصولِ شدِّ الحبل بين الجامعَة الوطنيَّة لأرباب المخابز والحلويات، من جهةٍ، والوزير المنتدب للشؤون العامة والحكامة، محمد الوفا، من جهة ثانية، يراهنُ أرباب المخابز على البعث برسائل قويَّة في الإضراب المقرر ليومِ غدٍ الأربعاء، وبعده الخميس، من أجل الزيادة في سعر الخبز الذِي يقولون إنَّ تكلفة إنتاجه باتت تفوقُ سعر بيعه للمغاربة.

الحسين أزاز، رئيس الجامعة الوطنيَّة لأرباب المخابز، أوضحَ في اتصالٍ مع هسبريس، أنَّ أرباب المخابز استجابُوا بصورة كبيرة للقرار الوطنِي الذِي اتخذته الجامعة، ذاكرًا أنَّ حواليْ 13 ألف مخبزة عصريَّة، و7 آلاف بلديَّة، ستخوض الإضراب.

أمَّا التمثيليات الجهويَّة التي أبدى بعضها رفضًا للقرار، فمردهُ، كما يقولُ أزاز، إلى تفضيل البعض منطق الحزب على مصالح القطاع، قائلًا إنَّ مسؤول الجامعة في القنيطرة لمْ يحجمْ عن الدخول في الإضراب سوى لعلاقته بالعدالة والتنمية، في ظلِّ مساعٍ دؤوبة تبذلها الحكومة من أجل إفشال الإضراب، فِي الوقت الذِي لمْ تعمد السلطات إلى أيَّة خطوة غير طبيعية، حيث اكتفت بسؤال المهنيين عمَّا إذا كانُوا يعتزمون الإضراب.

أزاز أوضحَ أنَّ الوفا لمْ يترك لأرباب المخابز سوى طريق الإضراب، بعد التنصل من تنزيل مقتضيات البرنامج التعاقدي، الذي يسائل الدولة في عدة جوانب، سواء تعلق الأمر بالكهرباء أو الضمان الاجتماعي، أو المرونة في الضرائب، أو المساندة في تغيير الآليات على اعتبار أنَّ بعض آليات إنتاج الخبز التي يفترض العمل بها لـ5 سنوات تستمر في المغرب لـ30 سنة “نحنُ أطلعنا الوفا على ملفنا، على اعتبار أنه كان وافدًا جديدًا على القطاع، وعقدنا اجتماعات ماراثونية معه، لكن لا ندري كيف تحول إلى الحديث عن وزن الخبز والملاوي عوض معالجة النقاط العالقة، مسيئًا بذلك إلى الحكومة.

المتحدث ذاته، زادَ أنَّ تخفيض وزن الخبز إلى 160 غرامًا، أمرٌ معروف وما كان للوفا أنْ يتعب نفسه في بيانه، لأنَّ العمل به بدأ منذ 2005-2006، ما دامَت تكلفة الإنتاج تتراوحُ اليوم ما بينَ 1.32 وَ1.36، متحديًا الوفا أنْ يجدَ أثرًا للدقيق المدعم في المخابز.

وعن الخطوة التي سيقدمُون عليها مستقبلًا، فِي حال لم تستجب الحكومة، أجاب أزاز بأنَّ لكلِّ مقامٍ مقالًا، مضيفًا أنَّ سعر الخبز حرٌّ، وأنَّ مقتضيات حريَّة الأسعار والمنافسة ستكون لها كلمتها، “لأنَّنا لنْ نسكت على الدفع بأرباب المخابز نحو الإفلاس، بمسوغ استفادتهم من الدقيق المدعم، الذي لا وجود له على الإطلاق في مخابزنا”. يضيف المتحدث.

 

 

شاركنا برأيك