ابن الأمير الراحل المولى عبد الله عم الملك محمد السادس, سيصدر الكتاب الذي يحمل عنوان ” يوميات أمير منبوذ” | مطلقات و ارامل و بنات جادات للتعارف و الصداقة و الدردشة

ابن الأمير الراحل المولى عبد الله عم الملك محمد السادس, سيصدر الكتاب الذي يحمل عنوان ” يوميات أمير منبوذ”

2432014-147f9

بعد أسابيع جد قليلة, وكما تعهد من قبل الأمير الأحمر مولاي هشام ابن الأمير الراحل المولى عبد الله عم الملك محمد السادس, سيصدر الكتاب الذي يحمل عنوان ” يوميات أمير منبوذ” يحمل بين طياته تفاصيل وجزئيات حياته وطفولته , كما يروي من خلال “يوميات أمير منبوذ “علاقته بالقصر , وكواليس الحياة داخله , ويتطرق بجرأة كبيرة لايمكنها ان تتاح لغيره , لحياة الأميرات والأمراء داخل البلاط الملكي سيما في المرحلة التي أعقبت  وفاة الراحل الملك الحسن الثاني , هذا الكتاب سيقوم ايضا بإلقاء الضوء على تحليل النظام السياسي المغربي والعلاقة التي تربطه بالمؤسسة العسكرية , وفي هذا الإطار تقول المجلة الفرنسية ” لو نوفيل أوبسيرفاتور ” الكتاب يحتوي على كواليس  – ناسفة – حسب تعبير ذات المجلة  .

شهر أبريل المقبل , ينتظر أن يصدر الكتاب الذي تشرئب اليه الأنظار , وقد قيل عنه الكثير من الإشاعات , كمحاولات المخابرات المغربية الإطلاع على فحوى الكتاب أو على الأقل الفهرس لكن لم تتمكن , علما أن الأمير مولاي هشام يشتغل على حواسيب خاصة وعالية المراقبة يصعب الوصول الى معلوماته .

مشاحنات  ومصادمات عائلية , ومشاهد من علاقة الأمير الأحمر بالراحل الحسن الثاني , ورفضه تقبيل يدعمه الملك , وطلاقه من القصر ,وتراجعه عن كتابة المذكرات قبل إجرائه للعملية الجراحية على القلب , كل هته الحيثيات تحملها 380 صفحة التي ستصدر عن دار النشر ” غراسيت الفرنسية ” التي اختارها الأمير لهذا الأمر , هذا الكتاب يتوقع العديد من المتتبعين أن يخلق سجالا كبيرا داخل الأوساط السياسية والحقوقية , وكذا الشارع المغربي , كما سيجد بعض أعداء الوحدة الترابية في بعض فقراته فرصة سانحة للتهكم والاستهتار باستغلالهم لبعض الأسرار الأميرية المسربة على رأسهم الصحفية الفرنسية التي مجدت وطربت لهذا الكتاب قبل صدوره مبتهجة به  ولو أنها لم تطلع عليه , وهي معروفة بحقدها للمغرب , والكاتب الجزائري ” محمد محيي ” الذي صرح أن الكتاب سيحدث انفجارا مدويا .

اذن سر هذا البغض القادم من أمير نشأ بالمغرب , واختار أمريكا منفى له , وغذت أفكاره أطروحات المعادين للمغرب والأسرة المالكة بل ربما تعدت كتاباته داخل هته اليوميات الى التطرق للملكيات المشرقية , كل هته الشوشرة ستزول مع صدرور الكتاب وتنتهي بذلك الزوبعة كما انتهت قبلها العديد من المحاولات الفاشلة الصادرة عن أعداء المغرب  مما يسري عليه المثل الشعبي المصري ” ياخبر الليلة بفلوس …بكرة حيبقى ببلاش “

شاركنا برأيك