أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 2:10 مساءً

استراتيجية تأهيل وتطوير عمل المجلس بدأت تؤتي ثمارها مع تفعيل العديد من الإصلاحات الواردة فيها.

بتاريخ 22 مارس, 2014 - بقلم fouzia elgoualali
استراتيجية تأهيل وتطوير عمل المجلس بدأت تؤتي ثمارها مع تفعيل العديد من الإصلاحات الواردة فيها.

أكد رئيس مجلس النواب كريم غلاب، أن استراتيجية تأهيل وتطوير عمل المجلس بدأت تؤتي ثمارها مع تفعيل العديد من الإصلاحات الواردة فيها.

وقال غلاب، في مداخلة خلال لقاء مع طلبة معهد الدراسات العليا للتدبير يوم الجمعة بالرباط ، إن هذه الاستراتيجية التي انطلق العمل بها منذ عام، نجحت في عدة أمور من قبيل إصلاح جلسة الأسئلة الشفوية قصد عقلنة الوقت المخصص لها وضمان مردوديتها بشكل أمثل.

وذكر غلاب أنه تم في إطار هذه الإصلاحات، اعتماد مدونة السلوك والأخلاقيات التي تحدد مبادئ الممارسة البرلمانية والقواعد والالتزامات المؤطرة لها، وتشدد على حضور النواب لأشغال الجلسات العمومية واللجان البرلمانية وتدعو إلى الحياد في صياغة التقارير البرلمانية.

يذكر أن استراتيجية تأهيل وتطوير عمل مجلس النواب تقوم على خمس محاور أساسية تتمثل في النهوض بالقدرات المؤسساتية والعملية للمجلس وتطوير النشاط التشريعي والارتقاء بمراقبة العمل الحكومي وتأهيل الدبلوماسية البرلمانية وتكريس انفتاح المجلس على المواطن وتعزيز استراتيجية التواصل.

وحسب غلاب، فإن هذه الاستراتيجية تتوخى في المقام الأول بروز برلمان قوي ومستقل، كفيل بالتجسيد الفعلي لمبدئي فصل وتوازن السلط المنصوص عليهما في الدستور، وتعزيز دور المعارضة ومشاركة النواب الشباب، رجالا ونساء، في العمل البرلماني، مع ضمان وحدة وتكاملية بين غرفتي البرلمان وخلق تنسيق بين المؤسسات الدستورية ومؤسسات الحكامة.

وشكل هذا اللقاء المنظم حول موضوع “منتخبو الأمة، الحكامة: مجلس النواب على طاولة النقاش”، مناسبة لغلاب لاستعراض التطورات التي عرفتها هذه المؤسسة وخاصة تلك المتعلقة بتفعيل الدستور الجديد الذي كرس دور البرلمان باعتباره فاعلا رئيسيا على الساحة السياسية بالمغرب.

 

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع مشروعي

جريدة الحقيقة

↑ Grab this Headline Animator