تكريم فاطمة دعنونة رئيسة دار الأم بالناظور، اعتبارا لما قدمته من خدمات في مجالات اجتماعية عدة بالمنطقة | مطلقات و ارامل و بنات جادات للتعارف و الصداقة و الدردشة

تكريم فاطمة دعنونة رئيسة دار الأم بالناظور، اعتبارا لما قدمته من خدمات في مجالات اجتماعية عدة بالمنطقة

mohamedrifi_255342104

قال الفائز بقلب “إكس فاكتر”، محمد الريفي، إن غيابه عن الجمهور والشاشة راجع لرغبته الشخصية في الغياب، وعدم حبه الظهور بشكل متكرّر في القنوات العمومية خوفا من أن يملّه المشاهدون، وتفضيله الإطلال بوجه مشرف وعمل يرضي الجمهور، ولكي يتيح لنفسه الفرصة والوقت الكافي للتخطيط لمستقبله الفني، مؤكدا أن شروط الشركة التي كانت يربطه معها عقد ساهمت في ذلك الغياب.

وأضاف الريفي الذي كان يتحدث خلال ندوة صحفية نظمتها جمعية فن وفنون بالريف بمناسبة تأسيسها ” عشت مشاكل عدة بعد إكس فاكتر وصعوبات بالمغرب، وعانيت من ضغط الصحافة الذي قبلته باعتبار أن من يتبعه الإعلام هو شخص ناجح ومشهور، والدليل أنني أكثر شخصية استهدفت بالإشاعات خلال السنة المنصرمة كانتحاري وإلقاء القبض عليّ من طرف الشرطة، وغيرها كثير، وفكرت صراحة حينها في الاعتزال، ومع ذلك صبرت”.

وشدد الريفي على أن تلقى عدة عروض تجنيس رفضها، وقال “لولا مدير أعمالي لكنت حملت جواز سفري وغادرت، وأؤكد أنه هو من أقنعني بالعودة للمغرب بعد رحلتي الدراسية بلندن، وهنا أقول على الصحافة أن تدعم الفنان لكي لي يغادر إلى بلد آخر”.

وزاد قائلا إن” الخارج يوفر الإمكانيات اللوجيستيكية للنجاح، لكن الفن في المغرب يتحكم فيه من لا علاقة لهم بالميدان، وهذا يعرقل تقدم الموسيقى، لأننا نتوفر على موسيقين لكن لا يتم تركهم من أجل أن يقدموا الأفضل، لذا يغادر الفنان للخارج طلبا للنجاح، ولأنه يجد هناك من يحترمه ويقدره”.

وعن جديده الفني قال محمد الريفي إنه بصدد تسجيل أغنية جديدة بعوان ورقة وقلم، متمنيا أن تكون أغنية ناجحة تتخطى الحدود وتنتشر في العالم العربي بأكمله، مؤكدا أن هدفه أن يقدم للجمهور أغنية تبقى خالدة ولا تمر مرور الكرام.

من جهته أكد الفنان سامي راي في مداخلته أن تألقه في المجال الفني كان بمجهود فردي دون تدخلات أو وساطات، مشددا على أن عمله الممتد على مدى 17 سنة أخرج فيها 11 ألبوما حرص خلالها على انتقاء أغانيه وقال ” قبل أن أخرج أي أغنية أستشير والدتي والمقربين مني حول الكلمات خوفا من تضمنها لعبارات خادشة للحياء، وذلك خوفا من انتقادات الجمهور والصحافة ،ودرءا لأي منع يطالها في التلفزيون” وأضاف الفنان المتخصص في فن الراي المغربي ” أشتغل على أغنية حول الصحراء المغربية أتمنى أن تلقى قبولا لدى الجمهور المغربي، فأنا أعرف جيدا أن الأذن المغربية ذواقة للفن و تبحث عن الأغاني التي تحمل معاني ورسائل”.

حسن الناصري رئيس جمعية فن وفنون بالريف أكد في كلمته التقديمية أن تأسيس الجمعية جاء كقيمة مضافة للنسيج الجمعوي بالمنطقة، مشددا على من أهداف التنظيم العمل على النهوض بالثقافة وتشجيع الشباب على الإبداع وتنمية مواهبهم، و خلق فرص مع الشركاء من أجل محاربة الأمية والرفع من المستوى الثقافي بالمدينة، والرفع من السياحة المحلية، وترسيخ قيم المواطنة وحقوق الإنسان وتأطير الشباب وتقديم خدمات اجتماعية للمرأة والطفل وتنمية مواهبهم، و محاربة التشرد، كما استعرض برنامج الجمعية على المدى المتوسط والقريب والبعيد، والمتضمن لعدة أنشطة اجتماعية، إضافة لتوقيع شراكات مع المؤسسات، والترافع من أجل إنشاء معهد للموسيقى بالمنطقة.

وقد تم بالمناسبة تكريم فاطمة دعنونة رئيسة دار الأم بالناظور، اعتبارا لما قدمته من خدمات في مجالات اجتماعية عدة بالمنطقة، حيث أهديت لها شهادة تذكارية تسلمها عنها أحد المسؤولين بالدار لغيابها بسبب المرض.

شاركنا برأيك