خلدت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر أمس الجمعة، اليوم العالمي للغابات بمدرسة النور المحمدي | مطلقات و ارامل و بنات جادات للتعارف و الصداقة و الدردشة

خلدت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر أمس الجمعة، اليوم العالمي للغابات بمدرسة النور المحمدي

LHAFI_695538024

خلدت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر أمس الجمعة، اليوم العالمي للغابات بمدرسة النور المحمدي، وذلك بحضور المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر الدكتور عبد العظيم الحافي للقاء تواصلي مع تلاميذ المدرسة قصد الاجابة على كل تساؤلاتهم المتعلقة بموضوع الغابة.

وشكل ذات اازيارة فرصة لعرض حصيلة المجهودات التي تقوم بها المندوبية السامية لتأهيل المجال الغابوي عن طريق عمليات التشجير التي من المبرمج أن تصل في نهاية 2014 إلى تشجير400000 هكتار.

في ختام هذا اللقاء التواصلي الخاص، قام السيد المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر رفقة تلاميذ المدرسة بغرس شتلات بالمساحة الخضراء للمؤسسة قصد رفع روح المسؤولية لدى كل تلميذ.

هذه الخطوة من طرف المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، “تعكس مدى تركيز استراتيجية المندوبية السامية على رفع مستوى الوعي لدى الجيل الصاعد، باعتبارهم يمثلون مستقبل الغد، بأهمية الغابة ببلادنا وضرورة المحافظة عليها. وكذلك لفت الانتباه إلى أن المساس بهذه الثروة من شأنه أن يحدث خللا كبيرا في المنظومة البيئية ككل، ومن ثم ينعكس سلبا على حياة الإنسان”.

بلاغ من المندوبية، تتوفر عليه هسبريس، أوضح أنه بالموازاة مع هذا اللقاء التواصلي بمدرسة النور،حرصت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر على تخليد اليوم العالمي للغابة بكل جهات المملكة عن طريق تنظيم خرجات تحسيسية بجل الغابات لفائدة الأطفال والتي سيتم تأطيرها من طرف منشطين تابعين للمندوبية، ترمي إلى إبراز القيم البيولوجية والبيئية والاجتماعية للغابات، وكذا التأكيد على أهمية مختلف أشكال الحياة كمؤشرات صحية للنظام البيئي.

شاركنا برأيك