أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 2:30 مساءً

عبّرت حركة اليقظة المواطنة، عن استغرابها لمنطوق حكم الإدانة في قضيّة ما يعرف بـ”علاوات مزوار وبنسودة”

بتاريخ 23 مارس, 2014 - بقلم fouzia elgoualali
عبّرت حركة اليقظة المواطنة، عن استغرابها لمنطوق حكم الإدانة في قضيّة ما يعرف بـ”علاوات مزوار وبنسودة”

عبّرت حركة اليقظة المواطنة، عن استغرابها لمنطوق حكم الإدانة في قضيّة ما يعرف بـ”علاوات مزوار وبنسودة”، والذي أدان عبد المجيد ألويز، المهندس بوزارة المالية، والموقوف عن العمل، بشهرين حبسا مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية قدْرها ألفا درهم، وبالبراءة في حقّ محمد رضا، المتابع في الملف نفسه.

وقالت حركة اليقظة في بيان صادر عنها، إنّ الحكم الصادر في حقّ الموظفين المتابعين بتهمة “إفشاء السرّ المهني”، يأتي “ضد توقعات وانتظارات عموم القوى الحية بالبلاد، بالنظر لكون المتابعة التي استندت على ما يسمى بإفشاء السر المهني تعارضت في الأصل مع مستلزمات التأويل المنطقي للدستور الذي ينص في الفصل27 على حق المواطنين والمواطنات في الحصول على المعلومة”، معتبرة أنّ الحكم بالإدانة “يأتي خارج الزمن الدستوري”.

واعتبرت الحركة أنّ الحكم الصادر في حقّ الموظفين “يعاكس مرامي الدستور الذي يؤسس ويشرعن الحق في الوصول إلى المعلومة، كما أن مسطرة المتابعة كما تم اعتمادها حرفت مجرى الوقائع، إذ كان من المفروض تحريك المتابعة في ضوء المعطيات الواردة في الوثائق المسربة كما تقتضيه دولة القانون”، مُطالبةً بملاءمة الأحكام القضائية مع جوهر الدستور ومراميه “بوصفه الوثيقة القانونية الأسمى التي تصرح بأن قرينة البراءة هي الأصل”.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع مشروعي

جريدة الحقيقة

↑ Grab this Headline Animator