عدم إشراك الدولي المغربي عادل تاعرابت في مباريات الفريق الحالية، يدخل في إطار “إستراتيجية مدروسة” من الميلان | مطلقات و ارامل و بنات جادات للتعارف و الصداقة و الدردشة

عدم إشراك الدولي المغربي عادل تاعرابت في مباريات الفريق الحالية، يدخل في إطار “إستراتيجية مدروسة” من الميلان

taarabtune_676176075

تتداول العديد من المنتديات والأوساط القريبة من فريق الميلان الإيطالي، أن عدم إشراك الدولي المغربي عادل تاعرابت في مباريات الفريق الحالية، يدخل في إطار “إستراتيجية مدروسة” من الميلان حتى ينفرد بمساومة فريق فولهام الإنجليزي على رخصة اللاعب المغربي.

وكانت مجموعة من الاستفهامات والتساؤلات نسجت على إثر ما يشبه الاستغناء عن خدمات الدولي المغربي بين عشية وضحاها ، من دون أن يجد المتتبعون سببا مقنعا لقرار “سيدورف” بعدم إشراكه للاعب الذي وصفته “غازيتا ديلو سبورت” أنه “الاستثناء” داخل ميلان هذا الموسم.

ولم يتأخر الجواب كثيرا خصوصا بعد ملاحظة الجميع كيف أنه تم إشراك لاعبين أقل مستوى من تاعرابت في مباراة ميلان الأخيرة والاحتفاظ بهذا الأخير في دكة الإحتياط، فحسب موقع “كالتشو ميركاتو” المهتم بسوق اللاعبين فإن عدم إشراك تاعرابت في المباريات الأخيرة وربما ما تبقى من المباريات يدخل في ما أسماه الموقع باستراتيجية السوق، فهو بذلك لا يعطي الفرصة لتسليط المزيد من الأضواء عن الدولي المغربي حتى يتشبث فريق فولهام الإنجليزي بمبلغ 7 ملايين أورو التي يطالب بها مقابل رخصته.

وهي نفس الإستراتيجية -يضيف الموقع- وظفها الميلان في موسم 2011-2012 ودائما مع فريق إنجليزي آخر حيث استطاع الميلان أن ينتزع رخصة الدولي الإيطالي “أكويلاني” من فريق تونتهام بالمجان.

وكان تاعرابت قد انتزع رسميته داخل تشكيلة الميلان منذ الدقائق الأولى التي حمل فيها قميص الفريق، حيث اعتبر المتتبعون أن قدوم الدولي المغربي إلى الكالتشو الإيطالي أهم صفقات الميركاتو الشتوي، وهو ما أثار انتباه المتتبعين عن سر إبعاده عن المقابلات الرسمية للفريق فبالرغم من “السوابق” المزاجية لتاعرابت”.

إلا ان علاقة الدولي المغربي بالمدرب الهولندي سيدورف وحتى أجواء جلوسه في دكة الإحتياط لاتوحي بأن هناك ما يعطي مصداقية لمثل هذه التحليلات، وبالتالي فإن منتديات أنصار الميلان تبدو انها مقتنعة بما ذكره موقع “كالتشو ميركاتو” حتى وإن كان ما يهم الأنصار حاليا هو إنقاذ صورة الميلان خلال ما تبقى من الموسم.

شاركنا برأيك