أخر تحديث : الأحد 1 نوفمبر 2020 - 7:32 مساءً

عروسة تتخلص من زوجها بمساعدة عشيقها لمشاهدتها في أحضانه

بتاريخ 1 نوفمبر, 2020 - بقلم مشروعي
عروسة تتخلص من زوجها بمساعدة عشيقها لمشاهدتها في أحضانه

بعد  10 أيام فقط على زواج “حنان والبرنس”لتأتي بعشيقها الى بيت الزوجسة وتنتهي بقتل الزوج المخدوع، حيث لم تنتظر العروس الخائنة طويلًا على مرور زفافها من “البرنس”، لتحضر عشيقها إلى فراش الزوجية لممارسة الرذيلة، وقبل انصرافه عاد الزوج، وشاهدهما سويًا داخل غرفة نومه، لتكتب آخر مشاهد حياة الزوج بالموت خنقًا وفقًا لجهات التحقيق وتحريات رجال المباحث.

البداية عندما توجهت الزوجة إلى النيابة العامة لاستخراج تصريح الدفن قام وكيل النائب العام بمناقشتها عن ملابسات الوفاة، وأفادت أن الوفاه طبيعية ولم يظهر علي وجهها أي تأثر لوفاه زوجها وتواردت شكوك حول صحة أقوال الزوجة بأن الوفاه طبيعية.

وعرض وكيل النائب العام، الأمر علي المستشار إبراهيم محمد عبدالحليم، رئيس نيابة مطروح الجزئيه، مطالبا بفتح تحقيق مع زوجه “البرنس” لوجود شكوك بأن هناك شبهة جنائية حيث وافق المستشار مصطفي سمرة المحامي العام لنيابات مطروح علي فتح تحقيق والتحفظ علي الزوجة.

من جانبها ناظرت النيابة العامة جثمان “البرنس” ومحل الواقعة وبدأت التحقيقات مع زوجته التي انكرت أن ليس هناك شبهه جنائية ولكن النيابة العامة كشفت لغز مقتل الشاب عمدًا بالإضافة إلى تحريات جهه البحث الجنائي.

وكشفت التحقيقات أن زوجة “البرنس” كانت علي علاقه منذ 7 سنوات مع شخص يعمل في “محل موبايلات”، وانقطعت علاقتها به قبل زواجها وبعد زوجها بـ 10 أيام تقريبا تواصلت معه مره اخري واتفقا علي قتل “البرنس”.

وفي يوم الواقعة قام عشيق زوجه “البرنس” بشراء منوم بعد أن وضع خطة محكمه لقتله وبعد تناول البرنس المنوم مع دواء النزلة الشعبية التي اعطته له زوجته دون علمه حيث قامت بربط يده وقدميه بحبل لعدم المقاومه ثم صعد عشيقها وخنقه بـ”فوطه مبلله بالماء” ثم شنقه بالايشارب وتم التخلص من ادوات الجريمة.

وحسب الخطة الموضوعة قامت الزوجه بالصياح بصوت مرتفع “البرنس مات” وتم نقله الي مستشفي مطروح العام لمحاولة إنقاذ ولكنه لفظ انفاسه الاخيره قبل وصوله المستشفي وتمكنت النيابة العامة من فك اللغز وتم صدور قرار بضبط وإحضار الزوجه وعشيقها واعترفا بالواقعه كامله وتم تمثيلها حيث تم حبسهما 4 ايام علي ذمه التحقيقات ثم تم التجديد لهما 15 يوما.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع مشروعي

جريدة الحقيقة

↑ Grab this Headline Animator