أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 2:54 مساءً

عملية سرقة 19 جوازا بيومتريا من مصلحة الجوازات بذات المقاطعة في ظروف لازالت تعتبر لحد الساعة غامضة .

بتاريخ 25 مارس, 2014 - بقلم fouzia elgoualali
عملية سرقة 19 جوازا بيومتريا من مصلحة الجوازات بذات المقاطعة في ظروف لازالت تعتبر لحد الساعة غامضة .

في سابقة هي الأولى من نوعها , تعرضت مقاطعة حضرية بمدينة الفنيدق التابعة ترابيا لولاية طنجة بني مكادة  نهاية الأسبوع الماضي لعملية سرقة 19 جوازا بيومتريا من مصلحة الجوازات بذات المقاطعة في ظروف لازالت تعتبر لحد الساعة غامضة .

المصالح التابعة لولاية طنجة وعمالة تطوان استنفرت موظفيها والتحقت لجنة رفيعة المستوى بالمقاطعة للوقوف على ملابسات القضية واستفسار رئيس القائد رئيس الدائرة موضوع السرقة , كما أن وزارة الداخلية دخلت على الخط وبعتتث برقية مستعجلة للإسراع في فك لغز النازلة ,والتي خيمت بظلالها على مديرية مراقبة التراب الوطني وتشديد المراقبة على حدود ” باب سبتة ” .

هته الاجراءات تعود أساسا الى التخوفات التي أملتها عمليات تسلل كثيرة من شباب المنطقة للجهاد بسوريا مما سلط الأضواء على أن ربما بعض الجهات المتطرفة قد تكون وراء عملية سرقة هته الجوازات من أجل توظيفها لهذا الغرض وبيعها للراغبين في القتال بسوزريا أو جهات مماثلة .

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع مشروعي

جريدة الحقيقة

↑ Grab this Headline Animator