أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 2:52 مساءً

فتح تحقيق شامل في الأوضاع القائمة بمناجم “عوام” وفي ملابسات الحوادث المميتة

بتاريخ 24 مارس, 2014 - بقلم fouzia elgoualali
فتح تحقيق شامل في الأوضاع القائمة بمناجم “عوام” وفي ملابسات الحوادث المميتة

دعا فرع المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بخنيفرة الجهات المسؤولة والقضائية إلى فتح تحقيق شامل في الأوضاع القائمة بمناجم “عوام” وفي ملابسات الحوادث المميتة لتحديد المسؤوليات وإعمال مبدأ عدم الإفلات من المحاسبة والعقاب، مُطالباً بالوقوف الجدي والميداني على الظروف الاقتصادية والاجتماعية لأسر الضحايا والمصابين ودعمها، مع تحسين الوضعية المادية والمعنوية للعمال، واحترام حقهم في الانتماء النقابي والتظاهر السلمي.

بيان الفرع الحقوقي الذي توصلت هسبريس بنسخة منه، يأتي بعد مصرع العاملين الحسين أوناصر وحميد فتوحي، وإصابة 11 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة بمناجم عوام إقليم خنيفرة ليلة الاثنين الماضي، وذلك إثر تعرض مصعد أرضي لعطب تقني حين كان الضحايا يستقلونه نحو سطح الأرض، فهَوى بالجميع من على ارتفاع 150 مترا.

وقد أشار الفرع الحقوقي إلى أنه استجمع ما يمكن من الإفادات التي تبيّن الحالة المتردية للمصعد الذي كان مصابا بالأعطاب التقنية رغم النداءات والتحذيرات المتكررة، وتؤكد على الضغوط النفسية والمعنوية التي يعمل فيها العمال، وتشغيلهم بأجور لا تناسب حجم الاستغلال أو تساير بنود المقتضيات المنصوص عليها في مدونة الشغل وقانون العمل بالمناجم والاتفاقيات الدولية، مع ما يفيد أن المناجم المعنية تفتقر لشروط السلامة والأمان والشروط الصحية والإنسانية.

وأضاف الفرع في بيانه أنه وقف على وفيات أخرى للعمال في هذه المناجم، ومنها وفاة محمد توفيق منتصف نونبر 2013 نتيجة انفجار أرضي لحظة معالجته مدخنة تحت الأرض، سعيد الزمزمي الذي لقي حتفه اختناقا في انهيار شحنة من الأتربة والأحجار على جسده، مصطفى فوغالي، الذي لقي مصرعه أيضا في سقوطه بنفق أرضي عمقه حوالي 60 مترا، ثم عصام الراجي الذي لقي حتفه إثر صعقة كهربائية أصابته بباطن الأرض.

وأكد الفرع على ضرورة المساواة الفعلية بين العمال وإلغاء كل أشكال التمييز بينهم، والإنكباب الفوري على متابعة أوضاع العمال ومدى احترام الشركة المنجمية للمقتضيات المنصوص عليها في مدونة الشغل وقانون العمل بالمناجم والاتفاقيات والمواثيق الكونية، متشبثا بالاستمرار في الضغط على الشركة المنجمية من أجل الالتزام بشروط السلامة والوقاية، ومستنكرا لبعض “المغالطات” الرسمية المنحازة لخطاب الشركة المنجمية والهادفة إلى تضليل الرأي العام وإخفاء الحقائق والأوضاع.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع مشروعي

جريدة الحقيقة

↑ Grab this Headline Animator