قضت محكمة “جنايات المنيا” المصرية، اليوم الإثنين بإحالة أوراق 529 متهماً من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، إلى المفتي، تمهيدا لإعدامهم | مطلقات و ارامل و بنات جادات للتعارف و الصداقة و الدردشة

قضت محكمة “جنايات المنيا” المصرية، اليوم الإثنين بإحالة أوراق 529 متهماً من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، إلى المفتي، تمهيدا لإعدامهم

mursitrial_418870404

قضت محكمة “جنايات المنيا” المصرية، اليوم الإثنين بإحالة أوراق 529 متهماً من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، إلى المفتي، تمهيدا لإعدامهم، إضافة إلى براءة 16 آخرين من التهم المنسوبة إليهم، على أن يكون النطق بالحكم النهائي للمحكمة في 28 من أبريل القادم في اتهامهم بالهجوم على أقسام شرطة.

وتعني الإحالة للمفتي في القانون المصري الحكم بالاعدام، حيث يكون قرار المفتي استشاريا قد لا يأخذ به القاضي ويقضي في النهاية بتنفيذ الحكم بالاعدام حتى لو رفض المفتي، غير أن هذا الحكم أولي وقابل للطعن.

وتعد القضية هي الأكبر لعناصر من الإخوان، حيث بلغ عدد المتهمين 1228 مقسمين علي دعوتين (الأولى تضم 545 متهما والباقون في جلسة أخرى تنظر غدا)، والأضخم من عدد أحكام الإعدام، والأسرع في اتخاذ القرار، حيث لم تستمر المحاكمة سوى 20 دقيقة فقط هي عمر الجلسة الأولى السبت الماضي، بما يعني أن كل دقيقة كان يقابلها 26 حكما بالإعدام.

كما تعد هذه القضية هي الأولى التي تصدر فيها أحكام بالإعدام ضد الإخوان المسلمين منذ الإطاحة بمرسي في 3 يوليو.

ويتهم الـ545 (بينهم 397 هاربين) باقتحام أقسام شرطة فى مدينتي سمالوط ومطاي بمحافظة المنيا، خلال أحداث عنف شهدتها المحافظة، عقب فض اعتصامى مؤيدي مرسي في ميداني رابعة والنهضة في 14 غشت الماضي.

وترى جماعة الإخوان المسلمين، عبر لجنتها القانونية أن الحكم “باطل ومنعدم، لفقد القاضي صلاحياته لنظر الدعوى”، وذلك بعد أن طلب المحامون رده بجلسة المحكمة، وتقديم دعوى الرد في المدة القانونية.

أما التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب المؤيد لمرسي، فعلق على الحكم بكونه “صادما وغير متوقع”، منبها من اشتعال الشارع بالمنيا، خاصة أن المتهمين المحكوم عليهم ليسوا جميعا من الإخوان المسلمين، “ومنهم من شارك في مظاهرات الإطاحة بمرسي نفسه”.

وعقب النطق بالحكم، اندلعت مناوشات بين قوات الأمن المكلفة بتأمين قاعة بالمحكمة، وأهالي المتهمين الذين حاولوا اقتحامها، إلا أن قوات الجيش والشرطة منعتهم بالقوة، والقت القبض على بعضهم.

وفي القضية ذاتها، تنظر محكمة جنايات المنيا غدا الثلاثاء، محاكمة 683 (بينهم 610 هاربين) متهما من عناصر الاخوان بينهم المرشد العام للجماعة محمد بديع (المحبوس احتياطيا على ذمة قضايا أخرى) وسعد الكتاتني الرئيس السابق لمجلس الشعب (الغرفة الأولى للبرلمان) رئيس حزب الحرية والعدالة في أحداث العنف التي شهدتها ايضا مدينتا مغاغة والعدوة بمحافظة المنيا.

ومنذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، تتهم السلطات المصرية عددًا من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وأفرادها بالتحريض على العنف والإرهاب، فيما تؤكد الجماعة أن نهجها سلمي، وتتهم في المقابل قوات الأمن المصرية بقتل المتظاهرين الرافضين لعزل مرسي.

شاركنا برأيك