مارست الدعارة في مرحلة المراهقة وساعدها زوجها لجني المال | مطلقات و ارامل و بنات جادات للتعارف و الصداقة و الدردشة

مارست الدعارة في مرحلة المراهقة وساعدها زوجها لجني المال

تمكنت قوات الامن من القبض على متهمة في قضية دعارة، و6 قضايا آداب وتعاطي مواد مخدرة بمساعدة عشيقها.

القصة بدأت عندما تزوجت من حبيبها منذ الصف الثاني الثانوي، وبعد 4 أعوام من الزواج بدأ في إنشاء نشاط إجرامي تخصص في بيع عرضها لراغبي المتعة، وانتهت بالزوجين بالسجن لمدة 11 عاما.

وكشفت المتهمة تفاصيل القضية التي روتها لرجال المباحث بالإدارة العامة لمباحث الآداب أثناء التحقيق معها، وقالت إنها تبلغ من العمر 37 عاما كانت تعيش وسط أسرة متوسطة الحال والدها كان يعمل مدرس لغة عربية وتوفي وهي بسن صغير.

وأضافت المتهمة خلال التحقيقات: “بدأت متفوقه في المرحلة التعليمية وكان لدي شقيقتان وأخ أكبر، وفي مرحة الثانوية العامة تعرفت على زوجي الحالي كان يعمل في أحد المحلات التجارية، وارتبطنا بعلاقة حب، وتزوجنا في شقة إيجار، وبعد الزواج رزقت بابني الأكبر وابنتي الصغري، بدأ الحال يضيق علينا بسبب عدم حصول زوجي على عمل، وسابقة اتهامه في قضية مخدرات”.

وتابعت الزوجة: “في أحد الأيام طلب مني أن أعمل في أحد الملاهي الليلية، فحدثت مشاجرة بيننا، وانتهت بتهديده لي بالطلاق وطردي من الشقة، فوافقت على طلبه وعملت فى الملاهي الليلية وكنت أتنقل من ملهى لآخر، وبدأت في علاقات مع زبائن، وكان أول مبلغ مالي تقاضيته 1000 جنيه من تاجر فاكهة”، واتهمت الزوجة زوجها بالتحريض على ارتكاب الفسق والفجور مقابل مبالغ مالية.

من جانبه، أقر الزوج بما جاء على لسان زوجته، “أيوة أنا اللي حرضت مراتي على الزنا علشان الفلوس علشان الثراء السريع، وشراء شقة وسيارة وملابس”، وأوضح المتهم في محاضر الشرطة أنه ليس نادما على تلك الوقائع.

شاركنا برأيك