أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 2:58 مساءً

نظم نادي الجيوتقنية المتواجد بالمدرسة الوطنية للصناعة المعدنية، المنتدى الوطني للجيولوجيا في دورته الثانية نهاية الأسبوع الماضي، وذلك تحت شعار “دور المهندس الجيوتقني في تنمية القطاع المعدني”

بتاريخ 26 مارس, 2014 - بقلم fouzia elgoualali
نظم نادي الجيوتقنية المتواجد بالمدرسة الوطنية للصناعة المعدنية، المنتدى الوطني للجيولوجيا في دورته الثانية نهاية الأسبوع الماضي، وذلك تحت شعار “دور المهندس الجيوتقني في تنمية القطاع المعدني”

نظم نادي الجيوتقنية المتواجد بالمدرسة الوطنية للصناعة المعدنية، المنتدى الوطني للجيولوجيا في دورته الثانية نهاية الأسبوع الماضي، وذلك تحت شعار “دور المهندس الجيوتقني في تنمية القطاع المعدني”، حيث عرف هذا النشاط تأطير عدد من الخبراء والمتخصصين في ميدان الهندسة والصناعة المعدنية ، وكذلك حضورا وازنا للطلبة المهندسين والباحثين الذين قدموا من مختلف جامعات المملكة.

وقد عرف برنامج هذا المنتدى فقرات متنوعة، حيث تم تنظيم مائدتين مستديرتين وورشات تفاعلية. المائدة المستديرة الأولى دارت رحاها حول الاستراتيجية المعدنية للمملكة، وقد أشرف على تأطيرها كل من أيت قاسي مدير التنقيب بالمكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن وعبد الرحيم دينار مدير التنمية المعدنية بوزارة الطاقة والمعادن, حيث قدما من خلال لغة الارقام آفاق التنقيب والاستغلال المنجمي وأثره على الاقتصاد الوطني في ظل المستجدات الراهنة.

خلال المائدة المستديرة الثانية، أوضح كل من محمد السلامي مدير تقني ب MANAGEM، يوسف الضعفي مهندس جيولوجي بالمكتب الشريف للفوسفاط، ومصطفى العلوي مهندس باحث، المواصفات الضرورية للمهندس الذي يراهن عليه القطاع المعدني، حيث أكدوا على أهمية توفر هذا الاطار على كفاءات تدبيرية وتواصلية عالية إضافة الى كفاءاته العلمية والتقنية متعددة التخصصات و التي تجمع بين الهندسة المدنية الهندسة الجيولوجية و كذا الهندسة المعدنية.

خلال الفترة المسائية، ورغبة في خلق جو من التواصل وتبادل التجارب بين الطلبة المشاركين، تم تنظيم ورشتين تفاعليتين لمناقشة ظواهر تمس القطاع المعدني وتأثر على تنميته، بتأطير أساتذة ومتخصصين في الميدان. تطرقت الورشة الأولى الى موضوع الصناعة المعدنية وأثرها على البيئة، والثانية الى موضوع الممارسات العشوائية في الاستغلال المنجمي. وقد اختتمت الورشتين بتقديم مجموعة من الحلول والمقترحات للحد من مختلف هذه الظواهر و طرح الحلول البديلة التي من شأنها تطوير القطاع المعدني.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع مشروعي

جريدة الحقيقة

↑ Grab this Headline Animator